أخبارأخبار سوق المصاعدأعمدةالأرشيفتحقيقاتزيارة لشركةلقاءات

المهندس أحمد فهمي الرئيس التنفيذي لمصنع “أوتاك” لصناعة المصاعد في حواره لموقع “مصاعد مصر” الإخباري

أحمد فهمي: مصنع "أوتاك" من أكبر 3 مصانع في مصر لتصنيع المصاعد.. ونمتلك خبرة تصل إلى 11 عاماً

نفذنا العديد من المشروعات لصالح الجهات الحكومية.. ولدينا شراكة استراتيجية مع شركة “كوني” العالمية

نتوقع نمواً رهيباً في الطلب على المصاعد خلال 10 سنوات المقبلة.. ونعمل على زيادة قاعدة عملائنا

نعتزم المشاركة في المعرض الدولي لتكنولوجيا المصاعد والسلالم المتحركة يوليو المقبل

مصنع “أوتاك” يستهدف التصدير إلى السوق السعودي خلال عامي 2022 و 2023

المهندس أحمد فهمي رئيس مجلس إدارة مصنع “أوتاك” لصناعة المصاعد

يعتزم مصنع “أوتاك” لصناعة المصاعد المشاركة في المعرض الدولي لتكنولوجيا المصاعد والسلالم المتحركة بأرض المعارض في مدينة نصر يوليو المقبل، ويخطط المصنع إلى زيادة قاعدة عملائه من القطاعين الحكومي والخاص خلال الفترة المقبلة نتيجة زيادة الطلب على تركيب وتوريد المصاعد، ويعتبر مصنع “أوتاك” بمدينة العبور في المنطقة الصناعية من أوائل المصانع التى قامت بتوريد وتركيب مصاعد بالعاصمة الإدارية الجديدة، كما يسعى المصنع إلى تصدير منتجاته إلى السوق السعودي خلال عامي 2022 و 2023.

متى بدأ مصنع “أوتاك” تقديم خدماته في مصر؟

قال المهندس أحمد فهمي، رئيس مجلس إدارة مصنع “أوتاك” لصناعة المصاعد، إن فكرة تأسيس المصنع بدأت من عام 2008 وكانت نقطة الإنطلاقة لتصنيع مكونات المصاعد عام 2010، حيث نمتلك خبرات في تصنيع مكونات وقطع غيار المصاعد تصل إلى 11 عاماً.

وأضاف فهمي خلال مقابلة صحفية مع موقع “مصاعد مصر”، أن مصنع “أوتاك” لصناعة المصاعد يعتبر من أكبر 3 مصانع لتصنيع مكونات وقطع غيار المصاعد في مصر حالياً، والشركة أصبحت لديها قطاع عريض من العملاء في القطاعين الحكومي والخاص.

وكشف فهمي أن مصنع “أوتاك” لصناعة المصاعد يعمل على إنتاج كبائن المصاعد وأبواب المصاعد بكافة أشكال وأنواعها، بجانب تصنيع الكنترولات للمصاعد، وتجميع الكنترولات للمصاعد.

ما هي أبرز المشروعات التى نفذتها الشركة؟

نفذنا العديد من المشروعات للقطاع الحكومي ومنها على سبيل المثال تركيب وتوريد وصيانة لمشروعات جنة مصر وسكن مصر ودار مصر لعدد من المناطق داخل محافظات جمهورية مصر العربية.

ويعتبر مصنع “أوتاك” من أوائل المصانع التى قامت بتركيب وتوريد مصاعد للعاصمة الإدارية الجديدة، ويرجع ذلك نتيجة خبراتنا القوية في سوق المصاعد والقدرة على منافسة الشركات المحلية والعالمية في مجال المصاعد.

كما أن المصنع نفذ مشروعات أيضا لصالح جامعات حكومية ومنها كلية هندسة جامعة عين شمس وجامعة القاهرة وجامعة المنوفية وجامعة حلوان وجامعة المنصورة، وغيرها من الجامعات الحكومية الأخرى.

وعن المشروعات بالقطاع الخاص، قال فهمي إن المصنع يعمل مع شركة “كوني” العالمية في تنفيذ عدد من المشروعات لصالح مجموعة كبير من المولات التجارية في التجمع الخامس، منوهاً أن “كوني” تعتبر من كبار العملاء لمصنع “أوتاك” في مصر.

ماهي استراتيجية عمل المصنع بالسوق المحلي؟

الشركة منذ عملها بالسوق المحلي وهي دائما تحرص على تقديم منتجات وخدمات بجودة عالية مقابل سعر مناسب يتماشى مع احتياجات العميل، كما أننا هدفنا الحفاظ على الجودة لاستمرار زيادة قاعدة عملائنا خاصة وأننا نتعامل مع قطاع عريض من الجهات والهيئات الحكومية.

ونرى أن سوق المصاعد سوف يشهد نمواً رهيباً على الطلب خلال 10 سنوات المقبلة، نتيجة زيادة حجم المشروعات العقارية بالقطاع الحكومي، بالإضافة إلى زيادة الطلب من القطاع الخاص.

الخطة المستهدفة للشركة خلال الفترة المقبلة؟

لدينا رؤية وطموح لزيادة حجم أعمالنا من المشروعات بالقطاعين الحكومي والخاص، وزيادة أيضا الطاقة الإنتاجية للمصنع، وندرس حالياً إمكانية التصدير إلى الأسواق الخارجية وتحديداً السعودية ويمكن أن نبدأ في التصدير خلال عامي 2022 و 2023.

ونعتزم أيضا المشاركة في المعرض الدولي لتكنولوجيا المصاعد والسلالم المتحركة بمنطقة أرض المعارض في مدينة نصر يوليو المقبل، حيث يعتبر المعرض فرصة كبيرة لعرض أحدث منتجاتنا و خدماتنا لعملائنا والزائرين خلال فترة المعرض.

ماذا عن التحديات التي تواجه المصنع بالسوق المحلى؟

يشهد سوق المصاعد حالة من الفوضى نتيجة إنتشار العديد من الورش الغير مرخصة وتنتج منتجات مثل الأبواب والكبائن بمواصفات غير مطابقة للمواصفات الفنية ويعد هذا الأمر أصبح في غاية الخطورة خاصة وأنه إنتشار بشكل قوى.

والتحدي الثاني هو جائحة فيروس كورونا وعلى الرغم من ذلك قمنا بالعمل أثناء الجائحة، ولكن الأمر كان صعباً نتيجة نقص السيولة المالية وتبعيات أزمة الجائحة.

هل ارتفعت أسعار مكونات خلال الفترة الحالية؟

بالفعل زادت أسعار مكونات المصاعد بنسبة 20% مع بداية العام الحالي، بسبب إرتفاع أسعار الحديد والخامات وزيادة الطلب على منتجات ومكونات المصاعد في السوق، الأمر الذي يساهم في زيادة أسعار المصاعد خلال الفترة الراهنة.

ماهي هي النصائح التي تواجها إلى المهندسين والفنيين في مجال المصاعد؟

يعتبر التعليم هو أهم شئ في مجال المصاعد، ويجب أن يتعلم المهندس والفني والاستشاري في هذا المجال كل ماهو جديد في قطاع المصاعد، واكتساب الخبرات اللازمة خاصة وأن مهنة المصاعد مرتبطة بحياة البشر والتعليم سوف يساعدنا على الارتقاء بخدمات المصاعد.

كيف تري تطبيق الكود المصري في توريد وتركيب المصاعد؟

تطبيق الكود المصري في توريد وتركيب المصاعد غير موجود في أغلبية المصاعد التى يتم تركيبها في العمائر السكنية أو الأبراج السكنية للمواطنين ونجد في بعض الأحيان تركيب اسانسير داخل منور العقار وهذا غير صحيح، بالإضافة إلى لجوء المواطنين إلى شراء منتجات أو مكونات المصعد من أماكن مثل الورش وهي غير مرخصة وغير مطابقة للمواصفات الفنية.

وفي نهاية حديثه ينصح المهندس أحمد فهمي رئيس مجلس إدارة مصنع “أوتاك” لصناعة المصاعد بأهمية تطبيق الكود المصري في جميع المصاعد التي يتم تركيبها سواء داخل عمارة سكنية أو فيلا أو برج إداري أو منشآة صناعية وتجارية، حتى نحافظ على حياة البشر من مخاطر المصاعد خاصة وإنها زادات بشكل كبير، كما يجب على الاستشاريين والمهندسين والفنين تعلم الكود المصري بالشكل والصورة المطلوبة، ويجب أن نتخذ الدول الأوروبية مثل ألمانيا وإيطاليا نموذجاً لتطبيق كود المصاعد لديهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى