أخبارأخبار سوق المصاعدالأرشيفتحقيقاتزيارة لشركةلقاءات

الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات المتحدة للمصاعد في حوار مع موقع ” أخبار مصاعد مصر”

الرئيس التنفيذي: 300% نمواً مستهدفاً لحجم أعمالنا خلال 2021 بالسوق المحلي

عمرو: عملت رئيساً تنفيذياً للمجموعة بعد 9 سنوات من العمل.. وتخرجت من كلية الهندسة عام 2009

نعتزم رفع الطاقة الإنتاجية لمصنع “إيليت” إلى 500 مصعداً بنهاية العام الحالي

2400 متراً إجمالي مساحة المصنع.. و نخطط التصدير للأسواق الخارجية مطلع 2021

أنصح جميع العمالة الفنية بمجال المصاعد التحلى بالصبر.. والاستمرار في التدريب والتعلم لمواكبة سوق العمل

 المهندس عمرو عادل عبد الرازق، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات المتحدة للمصاعد

 

تستهدف مجموعة شركات المتحدة للمصاعد تحقيق نمواً بنسبة 300% في حجم أعمالها خلال العام الحالي، كما تعتزم إنتاج 500 مصعداً عبر مصنع المجموعة “إيليت” بمدينة بدر الصناعية، وتركز على تصدير جزء من الطاقة الإنتاجية للمصنع إلى الأسواق الخارجية بدء من العام المقبل، وسوف تشارك المجموعة في المعرض الدولي لتكنولوجيا المصاعد والسلالم المتحركة بمنطقة أرض المعارض في مدينة نصر يوليو المقبل.

والآن إلى نص الحوار:

ماهي مجموعة شركات المتحدة والخدمات التي تقدمها؟

قال المهندس عمرو عادل عبد الرازق، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات المتحدة، إن مجموعة شركات المتحدة تضم    شركتين وهي، شركة المتحدة للمصاعد ومقرها التجمع الخامس وتعمل على توريد وتركيب وصيانة المصاعد وتخدم العملاء الأفراد بشكل أكثر، وتختص هذه الشركة بتركيب وتوريد المصاعد داخل المنازل والفيلات والأبراج السكنية للأفراد.

وأضاف خلال حديثه مع موقع “مصاعد مصر” الإخباري” أن الشركة الثانية للمجموعة هي مصنع “إيليت” المتخصص في تصنيع منتجات ومكونات المصاعد، ويعمل المصنع على تصنيع  الكبائن والماكينات وأبواب المصاعد الأتوماتيك، ويقوم بتوريد منتجاته من المصاعد إلى شركات المصاعد العاملة في السوق المحلي، بجانب أنه المورد الرئيسي لشركة “المتحدة”

للمصاعد.

كيف دخلت إلى سوق المصاعد وأصبحت مديراً لمجموعة شركات المتحدة؟

تخرجت من كلية الهندسة جامعة عين شمس دفعة 2009 وكان مجال تخصص الدراسة هو الهندسة الكهربائية، وقررت أثناء فترة الدراسة العمل في شركة الوالد المهندس عادل عبد الرازق، وهو من ضمن الأسباب الرئيسية لمساعدتي لدخول مجال المصاعد.

وأحببت المجال بالفعل وقمت بالنزول إلى مواقع العمل لمتابعة مشروعات الشركة والتعلم واكتساب الخبرات في سوق المصاعد والعمل والتعاون مع المهندسين والفنيين بشكل مستمر، ومع إنتهاء الدراسة تم تعييني في شركة الوالد للعمل كمهندس مثل باقي الموظفين في الشركة.

وبعد ذلك قررت الالتحاق بالأكاديمية البحرية للعلوم والتكنولوجيا للحصول على دبلومة MBA، للتكيف على مهام الإدارة ، وجاء التدرج الوظيفي في الشركة كالتالي، مدير صيانة بشركة المتحدة ومن ثم مدير مشروعات، ثم مدير عمليات التركيب ، وأخيراً رئيسياً تنفيذياً لمجموعة شركات المتحدة.

ماهي معدلات نمو الشركة بالسوق المحلى؟

سوق المصاعد شهد طفرة كبيرة في زيادة الطلب على تركيب وتوريد المصاعد بدء من عام 2016 نتيجة المشروعات الحكومية والخاصة التي ظهرت في الدولة، وكنا نقوم بتوريد وتركيب 50 مصعداً في العام، ولكن تضاعف المعدل خلال 2016 ليصل ما بين 200 إلى 250 مصعداً في العام، واستمر هذا المعدل حتى 2019، وتوقفنا قليل بسبب جائحة كورونا.

كيف تعاملت الشركة مع أزمة كورونا والتى ظهرت في إبريل 2020؟

لحسن الحظ مجموعة شركات المتحدة للمصاعد قامت بإبرام العديد من التعاقدات مع جهات حكومية وشركات خاصة بدء من شهر أكتوبر 2019 وحتى شهر إبريل 2020 ولم نقوم بتنفيذه، فقررنا الإنتهاء من مشروعات هذه التعاقدات، ولقد صار العمل بشكل طبيعي للمجموعة خلال الجائحة.

ولكن شهدنا توقف حركة البيع أو الطلب على تركيب المصاعد من عملائنا خلال شهري مايو ويونيو الماضيين.

وكشف الرئيس التنفيذي لمجموعة المتحدة أن الشركة تستهدف نمواً يصل إلى 300% خلال العام الحالي، حيث أن الخطة المستهدفة للمجموعة إبرام تعاقدات جديدة، والمشاركة في تنفيذ مشروعات حكومية بجميع المحافظات.

كما نعتزم المشاركة في المعرض الدولي لتكنولوجيا المصاعد والسلالم المتحركة بمنطقة أرض المعارض بمدينة نصر خلال شهر يوليو المقبل، حيث يعد من أكبر معارض المصاعد في منطقة الشرق الأوسط.

ماهي خطة مصنع “إيليت” خلال عامي 2020 و 2021؟

لدينا خطة طموحة نأمل في تنفيذها خلال العامين الحالي والمقبل، وتتلخص في رفع الطاقة الإنتاجية للمصنع لتصل إلى 500 مصعد سنوياً، وزيادة حصة التوريد لعملائنا بالقطاعين الحكومي والخاص، حيث كان مصنع “إيليت” يقوم بتوريد ما بين 70 إلى 80% من الطاقة الإنتاجية إلى شركة المتحدة، وسوف يختلف الأمر بشكل كبير خلال هذا العام والتركيز على زيادة نصيب عملائنا من شركات المصاعد والجهات الحكومية من الطاقة الإنتاجية للمصنع.

ومن ضمن الخطة المستهدفة أيضا للمصنع هو بدء التصدير للأسواق الخارجية مع مطلع العام المقبل، ونعتزم التصدير إلى دول بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ويقام المصنع بمدينة بدر الصناعية على مساحة 2400 متر مربع.

ماهي أوجه الاختلاف في سوق المصاعد في الوقت الحالي والسنوات السابقة؟

يشهد سوق المصاعد الكثير من الإيجابيات حالياً، حيث قامت وزارة الإسكان والمركز القومي لبحوث الإسكان والبناء بتشديد الرقابة على تفاصيل هامة جداً عند تركيب وتوريد المصاعد، والسبب أن المصعد الواحد يضم مابين 150 إلى 200 مكون أو قطع غيار، الأمر الذي يتطلب زيادة الإهتمام والرقابة على عملية التركيب ومراعاة المواصفات الفنية للحفاظ على سلامة الركاب داخل المصعد.

ويوجد حالياً لجنة مشرفة من قبل الوزارة ومركز البحوث لتولي مهام التوصيف الفني لتركيب وتوريد المصاعد للمشروعات الحكومية، ويعد ذلك أمر مميزاً لتقديم أفضل خدمة في مجال المصاعد.

ويعتبر الجانب السلبي أيضا حاليا وأصبح يظهر بكثرة هو أن مكونات وقطع غيار المصاعد أصبحت في متناول الجميع بسبب إنتشار الورش والمحلات التي تقوم بعملية بيع توريد مكونات المصعد دون الاعتماد على مواصفات الفنية، وتلقينا العديد من الشكاوى من العملاء بسبب هذه الطريقة العشوائية في الاعتماد على هذه الورش والمحلات تحت “بير السلم”.

وقال عمرو إن مجموعة شركات المتحدة تركز على عنصر أساسي في التعامل مع العملاء سواء كانوا أفراد أو شركات وهو عامل السلامة وجودة خدمات مابعد البيع.

ماهي النصائح التي تقدمها إلى العاملين في مجال المصاعد؟

أنصح جميع زملائي في مجال المصاعد التحلي بالصبر خاصة الفنيين عند تركيب وتشغيل المصاعد وذلك بسبب طبيعة عملنا تتعلق بصحة وسلامة الركاب، حيث أن تركيب المصاعد وفقاً للمعايير الفنية يضمن سلامة الركاب، كما أن العامل الفني المتدرب بشكل جيد في سوق المصاعد يلعب دوراً هاماً في عملية تركيب المصعد.

ويوجه أيضا بأهمية استمرار التدريب والتأهيل للعمالة الفنية والمهندسين بمجال المصاعد حتى نستطيع الارتقاء بصناعة المصاعد في مصر، كما أن شركته يمكن أن تساهم بالتعاون مع الجهات الحكومية على توفير الدورات التدريبية لتأهيل العاملين في مجال المصاعد.

وفي نهاية الحديث أتمني أن نحقق خططنا المستهدفة في زيادة حجم أعمال الشركة بالسوق المحلي وتوسيع قاعدة عملائنا بالقطاعين الحكومي والخاص، وتنفيذ خطة التصدير لمصنع المجموعة “إيليت” بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعودة حركة البيع مرة ثانية لسوق المصاعد إلى ماقبل الجائحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى