أخبارأخبار سوق المصاعدالأرشيفتحقيقاتلقاءات

ماهي أبرز المشاكل التى تواجه العملاء من شركات المصاعد في السوق؟

عتمان: تضارب الأسعار والأراء الفنية للمصاعد أبرز تحديات العميل عند شراء مصعد جديد فوزي: العميل يعاني من تلاعب بعض شركات المصاعد في مكونات التركيب للمصاعد

يرصد موقع “مصاعد مصر” الإخباري العديد من المشاكل والتحديات التى تواجه العميل من شركات المصاعد، سواء عند تركيب أو شراء المصاعد، وأيضا تحديات عملية صيانة المصاعد وشراء المكونات وقطع الغيار من السوق.

ويقول طلعت عتمان، باحث وخبير في مجال المصاعد، أن قبل التحدث عن المشكلات التى تواجه العملاء من شركات المصاعد، يجب التنويه أن العملاء ليس لديهم ثقافة أو معرفة بحجم الشركات التى تقدم خدمات تركيب وتشغيل وصيانة المصاعد في المنطقة السكنية الخاصة بهم.

ونوه أن شركات المصاعد أصبحت متواجدة بكثرة خلال السنوات القليلة الماضية، ولكن العميل ليس لدى معرفة بهذا الأمر، مما يخلق إلى اعتماد العميل على شركات مصاعد خارج حيز منطقته وقد يصل في بعض الأحيان من خارج المحافظة.

وأضاف أن غياب التسويق والدعاية لشركات المصاعد أوف لاين أونلاين هو السبب الحقيقي لعدم وعي العميل بعدد وأسماء الشركات داخل المنطقة السكنية التي يعيش بها، ويجب أن تنفق شركات المصاعد ميزانية على التسويق لسهولة وصول العميل إليها.

وكشف طلعت أن أبرز التحديات التى تواجه العميل من شركات المصاعد هو تضارب الأسعار لدي الشركات، وذلك عندما يقرر عميل شراء مصاعد يتواصل مع أكثر من شركة ويجد تضارب في عروض أسعار تركيب وتشغيل المصعد، بالإضافة إلى التضارب في الآراء الفنية عند تركيب المصعد.

وأوضح أن التضارب في الأسعار والأراء الفنية عند شراء وتركيب المصعد يخلق حالة من عدم الثقة لدى العميل من شركات المصاعد، وقد يلجأ إلى السعر الأرخص بحجة أنه الأفضل وهذه ثقافة لدي العديد من المصريين، خاصة  وأن الخامات الأقل سعراً في منتجات المصاعد منتشرة بشكل كبير داخل السوق.

وأشار طلعت إلى أن العميل يمر بمعاناة كبيرة بدءاً من البحث عن شركة المصعد المناسبة لمتطلباته وحتى الإتفاق معها وسداد مقدم التركيب، منوها إلى أن التحدي الثاني هو تخاوف العميل من سداد أو دفع مبلغ مادي كبير قبل تركيب المصعد ويعتبر ذلك شرطاً أساسياً لشركات المصعد، حيث إنها تشتري كافة المنتجات اللازمة لتركيب المصعد وتطلب شركة المصعد جزء كبير من التعاقد لضمن حقها.

ولفت إلى أن العميل يسدد ما بين 30 إلى 50% من ثمن المصعد للشركة التي يتفق معها على التركيب، وتصل الدفعة الأولى عند التعاقد إلى 100 ألف وحتى 300 ألف جنيه حسب إمكانيات ونوع المصعد، كما أن متوسط تكلفة المصاعد في مصر تبدأ من 150 ألف وحتى 600 ألف جنيه.

ومن جانبه قال الدكتور هاني فوزي، كبار مستشاري المصاعد في مصر، إن أبرز المشكلات التى تواجه العملاء من شركات المصاعد هي عدم الالتزام في مواعيد التسليم للمشروع، وقطع الغيار المتفق عليها في التعاقد، حيث يمكن الإتفاق على شراء منتج ألماني وتركيب منتج تركي والعميل ليس لديه خبرة بتقييم المنتجات التي يتم تركيبها ويحدث هذا الأمر كثيراً في عمليات تركيب المصاعد.

وأوضح هاني أن مشاكل العميل مع شركات المصاعد أغلبها في مصاعد التجميع المحلية أو المصاعد المجمعة بشكل عام، على عكس المصاعد الكاملة المستوردة من الخارج التى لاينتج عنها أي مشاكل، ولكن سعرها يكون أعلى تكلفة على العميل.

وأشار إلى أن وجود تحدي كبير هو غياب الخبرة الفنية لدى العميل عند تركيب وشراء المصاعد، مما يخلق الكثير من المشاكل مع شركات المصاعد، حيث يقوم العميل بإختيار شركة المصعد وفقاً للسعر المناسب له وليس للاشتراطات الفنية للمصاعد.

ونوه أن المصاعد الأقل جودة تدفع العميل إلى دفع أموال كثيرة على عملية الصيانة بشكل دوري، على عكس المصاعد المستوردة ذات الجودة العالية.

ويمكن تلخيص المشاكل التي تواجه العميل من شركات المصاعد في النقاط التالي:

  • تضارب الأسعار والعروض المالية المقدمة من شركات المصاعد.
  •  معاناة العميل لاختيار شركة المصاعد المناسبة لمتطلباته واحتياجاته نظرا لغياب الخبرة الفنية في مجال المصاعد.
  • إنفاق الكثير من الأموال على عمليات الصيانة بسبب اختيار العميل لمصاعد ذات جودة وخامات رديئة.
  • السعى وراء شراء المصعد بتكلفة أقل مما يؤثر على حياة المواطنين.
  • عدم التزام شركات المصاعد بمواعيد التسليم المحدد للعملاء.
  • عدم التزام شركات المصاعد بتركيب مكونات المصاعد المتفق عليها مع العميل بسبب عدم دراية العميل بالمواصفات الفنية للتركيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى